سعادة الشابي وخيبة مايي أبرز مشاهد قمة طنجة والرجاء

0
66

سجل الرجاء فوز ثمينا على مضيفه اتحاد طنجة بثلاثية دون رد في الجولة 22 بالدوري المغربي استغل بها تعثر الوداد المتصدر وقلص الفارق معه إلى 3 نقاط.
ويدين الرجاء بالفضل في هذا الفوز للثنائي بين مالانجو الذي سجل “هدفين” بالدقيقتين (17، 56) وسفيان رحيمي (39).
وضرب الرجاء بهذا الفوز عدة عصافير بنفس الحجر، حيث واصل ملاحقة الوداد المتصدر ورفع من معنويات لاعبيه قبل مواجهة بيراميدز المصري في الكونفيدرالية.
ويستعرض  في السطور التالية، أبرز مشاهد ليلة اكتساح الرجاء لاتحاد طنجة بثلاثية.
كوارث دفاعية
هجوم الرجاء فعل ما شاء في دفاع اتحاد طنجة، الذي لم يكن في مستواه المعهود وارتكب عدة أخطاء.
ووجد لاعبو اتحاد طنجة عدة مساحات أمامهم، في دفاع الاتحاد، الشيء الذي سهّل مهمتهم في تسجيل 3 أهداف وكادت أن تكون النتيجة أكبر، لولا عدم تركيز لاعبي الرجاء في عدة فرص.
عودة مالانجو
خطف الكونغولي بين مالانجو الأضواء وفرض نفسه نجما للمباراة، بتسجيله هدفين.
وأكد مالانجو قوته وأهميته بالرجاء، حيث ترك غيابه فراغا كبيرا في المباراة السابقة التي خسرها فريقه على يد نهضة بركان بهدف دون رد.
ونجح مالانجو بهدفيه في تصدر ترتيب هدافي الدوري برصيد 13 هدفا، وتجاوز أيوب الكعبي نجم الوداد بفارق هدف.
سعادة الشابي
بدا واضحا ان الضغط كان كبيرا على الأسعد الشابي مدرب الرجاء بعد الخسارة التي مني بها أمام نهضة بركان.
وكان يدرك أنه كان مطالبا بتسجيل نتيجة إيجابية في هذه المباراة.
وبدا الشابي سعيدا ومرتاحا بعد نهاية القمة، كما بادر إلى تهنئة لاعبيه بسعادة كبيرة بعد الفوز.
فشل مايي
كان هناك صراع ثنائي في المباراة بين مالانجو مهاجم الرجاء والجابوني أليكس مايي نجم اتحاد طنجة وهدافه.
وأكد مالانجو تفوقه في الحوار الثنائي على مايي الذي كان يمني النفس في التسجيل على غرار مالانجو، لكنه فشل أمام قوة الدفاع الرجاوي، حيث تجمد رصيده في 10 أهداف.

ترك الرد

Please enter your comment!
المرجو ادخال الاسم