بالصور: نادال يبدأ مشواره في أستراليا المفتوحة بانتصار سهل

0
44

شق رافائيل نادال طريقه بسهولة إلى الدور الثاني في بطولة أستراليا المفتوحة، بعد الفوز 6-2 و6-3 و6-صفر على البوليفي غير المصنف هوجو ديلين، في بداية مشواره بالمسابقة اليوم الثلاثاء.

ولم يسبق أن خسر المصنف الأول أي مباراة أمام لاعب يحتل المركز 72 في التصنيف العالمي، أو مركز متأخر عن ذلك، مثل ديلين، في أولى البطولات الأربع الكبرى، ولم يواجه أي خطر في ملعب رود ليفر أرينا.

ويتطلع نادال إلى حصد لقبه 20 في البطولات الأربع الكبرى، ومعادلة الرقم القياسي لغريمه روجر فيدرر.

وقدم اللاعب الإسباني البالغ عمره 33 عاما، أداء سلسا في المجموعة الأخيرة ولم يخسر أي شوط وحسم المواجهة بضربة أمامية قوية، ليصبح على موعد مع فيدريكو ديلبونيس أو جواو سوزا في الدور الثاني.
يود رفائيل نادال إضافة المزيد من الألقاب إلى حصيلته المذهلة في نهاية بطولة أستراليا المفتوحة للتنس لكنه قال إن التفوق على رقم روجر فيدرر القياسي البالغ 20 لقبا في البطولات الأربع الكبرى لن يجعله على الأرجح أكثر سعادة على المدى البعيد.

وافتتح نادال المصنف الأول، الذي يمتلك 19 لقبا في البطولات الأربع الكبرى بفارق لقب واحد خلف فيدرر، مشواره في ملبورن بارك بطريقة رائعة اليوم الثلاثاء عندما سحق البوليفي غير المصنف هوجو ديليين 6-2 و6-3 و6-صفر على ملعب رود ليفر.

وبعد أن بلغ 33 عاما، لا يزال بطل فرنسا المفتوحة وأمريكا المفتوحة في قمة مستواه وحتى إذا فشل في إحراز لقبه 20 في البطولات الكبرى في ملبورن فإنه سيكون مرشحا قويا لتحقيق ذلك في رولان جاروس حيث توج 12 مرة في آخر 15 نسخة للبطولة.

وأبلغ اللاعب الإسباني الصحفيين “الوصول لقمة مستواي هو الشيء الذي يجب أن أفكر فيه، إذا نجحت في تقديم أفضل ما عندي، ففي المعتاد تكون لدي بعض الفرص الجيدة، إذا لم أفعل سيكون من المستحيل أن أحقق أي شيء”.

وأضاف “لذلك لا يهمني إن كانت ألقابي الكبرى 20 أو 15 أو 16، ما يهمني فقط مواصلة المضي قدما والاستمتاع بمسيرتي في التنس، 20 ليس هو الرقم الذي أحتاج إلى الوصول إليه”.

 وتابع “إذا وصلت إلى 20 لقبا، سيكون ذلك شيئا رائعا، إذا حققت 21 لقبا، سيكون هذا أفضل، إذا اكتفيت بـ19 لقبا، سأكون في غاية السعادة بكل شيء حققته في مسيرتي”.

وحقق نادال لقبه الوحيد في أستراليا المفتوحة عام 2009 عندما هزم فيدرر في النهائي.

وخسر بعد ذلك أربع مرات في النهائي في ملبورن، بما في ذلك نهائي العام الماضي عندما سحقه نوفاك ديوكوفيتش بثلاث مجموعات متتالية ونهائي 2017 أمام فيدرر.

كما تفوق ديوكوفيتش، صاحب المركز الثالث في قائمة ألقاب البطولات الأربع الكبرى برصيد 16 لقبا، على نادال في نهائي 2012 الملحمي الذي استمر حوالي ست ساعات، لكن اللاعب الإسباني لم يكن محظوظا في نهائي 2014 عندما تعرض للإصابة وهو يواجه ستانيسلاس فافرينكا.

وقال نادال بطل أمريكا المفتوحة أربع مرات عند سؤاله عن سجله الهزيل في أستراليا المفتوحة “مررت بعدة أشياء هنا، أكثر من نيويورك بأمانة، لا أدري لماذا، قد تكون الأجواء بالنسبة لي في نيويورك أفضل من هنا، هذا هو السبب الوحيد الذي أستطيع إيجاده”.

ترك الرد

Please enter your comment!
المرجو ادخال الاسم