ديسابر ضد كارتيرون.. صراع فرنسي بنكهة مصرية خارج الخطوط

0
214

سيكون عشاق الكرة المصرية على موعد مع مواجهة مثيرة بين الزمالك وضيفه بيراميدز مساء الخميس في الجولة السابعة للدوري المصري الممتاز، على ملعب ستاد القاهرة الدولي.
ويتصدر عناوين هذه المواجهة، الصراع الفرنسي المرتقب خارج الخطوط بين باتريس كارتيرون مدرب الزمالك وسباستيان ديسابر مدرب بيراميدز.
وهذا الصراع يرسم بشكل كبير ملامح موقعة كروية نارية بين الفريقين، خصوصًا في ظل وجود عدة مواهب داخل الملعب في قائمة الفريقين للمباراة.
ويسلط الضوء في التقرير التالي على الصراع الفرنسي التكتيكي بين ديسابر وكارتيرون في مواجهة الزمالك وبيراميدز:-
الدار البيضاء

بدأ الثنائي مشواره التدريبي من نقطة انطلاق واحدة وهي فرنسا ورغم أن ديسابر أصغر بـ6 أعوام من كارتيرون إلا أنه بدأ مشواره مبكرًا عام 2006 مع روشيفيل بينما بدأ كارتيرون مع كان الفرنسي عام 2008 ثم ديجون.

واتجه كلا المدربين إلى قارة أفريقيا فديسابر بدأ عام 2010 مع أسيك الإيفواري ثم تنقل بين قيادة القطن الكاميروني والترجي التونسي وريكارتيفو دي ليبولو الأنجولي وشبيبة الساورة الجزائري.

بينما قاد كارتيرون منتخب مالي ثم مازيمبي الكونغولي وللثنائي تجربة آسيوية، فديسابر قاد فريق دبي الإماراتي بينما عمل كارتيرون مع النصر السعودي.

ومر الثنائي ببوابة مشتركة وهي التدريب في الدار البيضاء، فكارتيرون قاد الرجاء المغربي كما تولى ديسابر قيادة الوداد، ويملك كلا المدربين طريقة تكتيكية متقاربة وهي 4-2-3-1.

بصمة كارتيرون

لم تظهر بصمات كارتيرون بالصورة الكاملة مع الزمالك خلال مواجهتي الشرقية في كأس مصر وأول أغسطس الأنجولي بدوري أبطال أفريقيا سوى في بعض اللمحات التكتيكية أبرزها التنظيم والجماعية بشكل أكبر مع الاستحواذ والسيطرة وساعده عودة القوة الضاربة للفريق وحل جزء من مشكلة المستحقات المالية.

وظهر اعتماد كارتيرون على مفتاح اللعب الأبرز في تشكيلته وهو المغربي أشرف بن شرقي اللاعب الموهوب الذي يجيد اختراق الدفاعات واللعب بحرية تربك دفاعات المنافسين وظهر ذلك في تسجيل النجم المغربي 4 أهداف في مباراتين.

وتظهر قوة تشكيلة كارتيرون في تناغم خط الوسط منذ الموسم الماضي، بوجود طارق حامد والتونسي فرجاني ساسي ويوسف إبراهيم أوباما وهو ما يعوض مشاكل فنية عديدة في الفريق الأبيض على رأسها تراجع مستوى الظهيرين حازم إمام ومحمد عبد الشافي المرشحين للعب بشكل أساسي في مواجهة الخميس.

ويبني كارتيرون خططه على تحركات مصطفى محمد مهاجم الفريق بدون كرة التي تصنع مساحات لأوباما وبن شرقي وأحمد زيزو لاختراق دفاعات المنافسين.

ولكن ما يثير قلق المدرب الفرنسي أيضًا الثغرات الدفاعية الواضحة خصوصًا خلف الظهيرين حازم وعبد الشافي وكلاهما تخطى الثلاثين عامًا مع قلة الدعم الدفاعي من الأجنحة.

حسابات ديسابر

في المقابل، يعيش بيراميدز حالة فنية رائعة في لقاءاته الأخيرة وفاز بسداسية على النجوم في كأس مصر ثم نواذيبو الموريتاني بالكونفيدرالية الأفريقية مع عودة نجمه وقائده عبد الله السعيد.

حسابات ديسابر ستتغيير بلا شك مع عودة السعيد واحتمالية قيادته تشكيلة الفريق وهو ما يعيد بيراميدز لطريقة 4-2-3-1 بدلاً من 4-3-3 التي لجأ لها الفريق مؤخرًا.

ديسابر يراهن على تألق مثلث الرعب الهجومي الذي يضم البوركيني إيريك تراوري ومحمد فاروق مع الغاني جون أنطوي لإيجاد حلول جماعية بالاختراق من العمق مع استغلال العرضيات وانطلاقات الظهيرين رجب بكار ومحمد حمدي أو أحمد أيمن منصور.

جوكر خطة بيراميدز هو عمر جابر الذي يربك حسابات دفاعات المنافسين بانطلاقاته من الخلف للأمام بخلاف مجهوده الوافر في دعم لاعب الارتكاز محمد فتحي أو نبيل عماد “دونجا”.

ولكن نقطة ضعف بيراميدز التي يخشاها ديسابر تتمثل في بطء قلبي دفاع الفريق علي جبر والإيفواري ويلفريد كانون وهو ما جعل ديسابر يغير في بعض الأوقات طريقة اللعب إلى 3 مدافعين ويلعب عمر جابر كظهير أيسر.

يخشى ديسابر أيضًا تأثر لاعبيه سلبًا ببعض الضغوط النفسية أبرزها فكرة الثأر من خسارة لقب كأس مصر قبل عدة شهور على يد الزمالك بنتيجة 3-0 بجانب الفوز بـ6 أهداف في آخر لقاءين وهو ما قد يدفع بعض اللاعبين للثقة الزائدة.

ترك الرد

Please enter your comment!
المرجو ادخال الاسم