كواليس مثيرة في انفصال الرجاء عن جاريدو

0
553

كشف في وقت سابق، عن وجود نية لدى نادي الرجاء البيضاوي، في إقالة المدرب الإسباني خوان كارلوس جاريدو، مباشرة بعد نهاية مباراة الفريق أمام النجم الساحلي التونسي، السبت الماضي.
وكانت مقدمات الانفصال قد لاحت بعد لقاء الكلاسيكو أمام الجيش بالدوري، منتصف الأسبوع المنصرم، وتأكدت أكثر بعد الخسارة أمام النجم بثنائية نظيفة قلصت فرص الفريق في التأهل للدور التالي بكأس زايد.
يستعرض كواليس الانفصال بين الرجاء وجاريدو في سياق التقرير التالي:

خلاف مراكش
مباشرة بعد مواجهة الرجاء البيضاوي أمام الجيش الملكي في كلاسيكو الدوري، الأربعاء الماضي، تفجرت أزمة بين المدرب واللاعبين بسبب خلاف الطرفين بشأن موضوع الإقامة بمدينة مراكش.
اللاعبون وبعد مواجهة نادي أفريكا ستارز الناميبي، كانوا يودون البقاء في مراكش بدلا من العودة للدار البيضاء، إلا أن المدرب أصر على موقف مغاير، وهو ما عمق من الصراع في غرفة الملابس.

معاقبة بنحليب
لم يتقبل مجلس إدارة النادي الصرامة المبالغ فيها للمدرب الإسباني مع لاعبيه، وإصراره على معاقبتهم وفي مقدمتهم اللاعب محمود بنحليب والذي اصطدم مع المدرب في 4 مناسبات، وكل مرة كان يقوم بإنزاله للرديف وتغريمه.
وتفاجأت إدارة الرجاء بقرار جاريدو باستبعاد اللاعب قبل مواجهة النجم بيوم واحد، رغم النقص الكبير في تركيبة الفريق وحاجته لهداف الكونفدرالية في هذه المباراة المهمة.

وأرخى خلاف جاريدو مع بنحليب على أجواء التحضير لمواجهة النجم، وهو ما لم يتقبله مجلس إدارة النادي الذي أغضبه موقف المدرب وقرر مساءلته في وقت لاحق.
استبعاد الحافيظي
ويظل استبعاد نجم الفريق وصانع ألعابه عبد الإله الحافيظي من خوض مواجهة النجم الساحلي والاحتفاظ به على دكة البدلاء من الخيارات الغريبة التي أقدم عليها المدرب وكان لها تأثير على خسارته للمواجهة.
واستغرب أنصار الرجاء للقرارالفني باستبعاد الحافيظي بسبب خلافه معه وهو ما أثار حفيظة رئيس الرجاء الذي ساءل 
المدرب الإسباني بعد المواجهة عن قرار كلف الفريق نتيجة قاسية.
شرط جزائي
دعا رئيس الرجاء جواد الزيات المدرب جاريدو لاجتماع طارئ للاستفسار عن كل هذه القرارات الغريبة وخلفياتها، وفشل الأخير في تقديم إجابات مقنعة وهو ما صنفته إدارة الفريق ضمن خانة الخطأ الجسيم الذي كلف النادي هزيمة ستحرمه من التنافس على جائزة مالية ضخمة.
ورغم تضمين الرجاء شرطا جزائيا في عقد جاريدو يتيح له الحصول على 400 ألف دولار، مقابل الانفصال من جانب واحد، إلا أن الأخطاء التي اقترفها فرضت عليه الرحيل والقبول بتسوية ودية لم يتم الكشف.
إلا أن مصادر أكدت أن التسوية تتضمن حصول جاريدو على راتب شهرين مقابل الرحيل.

ترك الرد

Please enter your comment!
المرجو ادخال الاسم