حيرة عموتة تتصدر مشاهد سقوط الوداد أمام أوراوا

0
281

لم ينجح الوداد البيضاوي، في الفوز على أوراوا ريد دياموندز الياباني، وخسر 2-3 في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس في مونديال الأندية، اليوم الثلاثاء.

وأنهى الفريق البيضاوي، ظهوره في هذه المنافسة، بمشاركة لم تكن ناجحة، وظهر بمستوى متواضع للغاية.

نستعرض أهم مشاهد مواجهة الوداد وخصمه أوراوا الياباني، في التقرير التالي:

 تشكيل مغاير

راهن الحسين عموتة، مدرب الوداد البيضاوي، الاعتماد على تشكيل مختلف، عن الذي ظهر به، أمام باتشوكا المكسيكي، في مباراة ربع النهائي.

وأدخل الحسين عموتة، بعض الجدد، باستثناء وليد الكرتي وعبد العظيم خضروف ومحمد أولاد، الذين دخلوا أساسيين أيضا في المباراة السابقة.

غياب أوناجم

يشعر أنصار الوداد البيضاوي، بالحيرة والدهشة، بعد غياب نجم الفريق، محمد أوناجم، الذي لم يشارك للمباراة الثانية، بعد غيابه عن مواجهة باتشوكا.

وكان ينتظر أن يتم إشراك محمد أوناجم في هذه المبارة، لكنه غاب أمام أوراوا، بسبب الإصابة.

ورغم أن الجهاز الطبي للفريق، تحدث عن إمكانية ظهور محمد أوناجم في مونديال الأندية، لكن ذلك لم يتحقق.

دفاع متواضع

رغم التغييرات التي قام بها، المدرب الحسين عموتة، إلا أن جبهة الدفاع كانت ضعيفة، رغم حضور اللاعب يوسف رابح.

وكانت أمام مهاجمي الفريق الياباني، مساحات كبيرة، وكان سهلًا عليهم، الوصول إلى مرمى الحارس بدر الدين بن عاشور، وأضاعوا العديد من الفرص السهلة.

عموتة في حيرة

ظهر الحسين عموتة، وهو في حيرة كبيرة، خلال متابعة سقوط فريقه، والمستوى الضعيف الذي قدمه، خلال مباراة اليوم، وعجز عن إيجاد الحلول لتجاوز تواضع الوداد.

عموتة رغم أنه قام ببعض التغييرات في التركيبة البشرية، إلا أن المستوى لم يتغير، ووجد الفريق، صعوبة كبيرة لمجاراة إيقاع الخصم.

البدلاء بلا إضافة

أدرك الحسين عموتة، بعد هذه المباراة، إلى أن بعض البدلاء لم يعد لهم، حق التواجد في الفريق البيضاوي، ولم يقدموا ما كان المنتظر منهم، في ظل المستوى الذي قدموه، في هذا الاختبار.

مجموعة من اللاعبين فشلوا، كالمهاجم محمد أولاد ورضى هجهوج، مما يؤكد أن الوداد، وبعد هذا المستوى المخيب والمشاركة الفاشلة، سيكون مقبلًا على تغييرات كبيرة في تركيبته البشرية بعد العودة للمغرب.

ترك الرد

Please enter your comment!
المرجو ادخال الاسم