فيدرر يترك سوك بلا حراك في افتتاح البطولة الختامية

0
11

بغض النظر عما سيحدث لجاك سوك في البطولة الختامية لموسم تنس الرجال هذا الأسبوع ستظل ضربته من بين ساقيه عند التعادل 4-4 في المجموعة الثانية في مباراته الأولى على الإطلاق في البطولة من بين أبرز اللقطات في النهاية.

المشكلة أن روجر فيدرر هو من كان على الجانب الآخر من الملعب ولعبة سوك الساحرة كانت بلا فائدة إذ رد اللاعب السويسري الكرة بضربة خلفية ليترك اللاعب الأمريكي بلا حراك.

وشعر سوك، وهو أول أمريكي يتأهل للبطولة الختامية منذ 2011، أن فيدرر يدين بالفضل للحظ في فوزه بهذه النقطة لكن المصنف الثاني عالميا لم يكن بحاجة للكثير من هذا ليحقق انتصاره 53 في البطولة الختامية.

وقال سوك، الذي أبدى مقاومة كبيرة أمام منافسه البالغ عمره 36 عاما رغم هزيمته 6-4 و7-6 بعدما تعرض لكسر الإرسال في الشوط الافتتاحي، للصحفيين ”كانت لمسة بسيطة. لا أعلم. هذا روجر على ما اعتقد. هو لا يخطئ. كل كرة داخل الملعب“.

وكان وصفا عادلا للعام المذهل الذي يقدمه فيدرر فبعد غيابه عن النصف الثاني من 2016 بسبب الإصابة عاد ليفوز ببطولة استراليا المفتوحة وويمبلدون ليرفع عدد ألقابه في البطولات الأربع الكبرى إلى 19.

وألقابه السبعة هذا الموسم تمثل أفضل عودة منذ فوزه بثمانية ألقاب في 2007 وعدد قليل ربما يراهن ضد حصده لقبه الأول في البطولة الختامية منذ 2011.

لكن لم تذهب كل كرة سددها فيدرر إلى داخل الملعب.

ولم يكن المصنف الثاني عالميا، الذي استعد للبطولة في لندن بمباراة استعراضية ضد اندي موراي يوم الثلاثاء، فعالا كما يجب.

ومن ضربتين خلفيتين مذهلتين نجح في كسر الإرسال الوحيد في المباراة الذي شكل فيها سوك خطرا بضرباته الأمامية.

وبدا فيدرر، وهو أكبر اللاعبين سنا المتأهلين إلى البطولة الختامية منذ 1970، قلقا عند وجود فرصتين لكسر الإرسال الاولى عند التعادل 3-3 ومرة أخرى عند التعادل 4-4 في المجموعة الثانية.

ورغم أن سوك أبدى مزيدا من المقاومة عند التعادل 5-5 استمر فيدرر بلا مشاكل في إرساله إذ فاز في 29 من 32 نقطة في المجموعة الثانية.

وتقدم فيدرر 4-2 في الشوط الفاصل قبل أن ينجح سوك في الفوز بنقطة من إرسال اللاعب الفائز باللقب ست مرات ليتعادلا 4-4 قبل أن يحصد فيدرر الثلاث نقاط التالية ليفوز بالمباراة.

وقال فيدرر، الذي لم يخسر أي مجموعة من قبل أمام سوك، للصحفيين ”وضعت خطة مع فريقي المعاون. لكن هذه الأمور معتادة في المباراة الأولى. تشعر ببعض التخبط ثم تكون سعيدا بتسديد الارسال جيدا“.

”الآن أعتقد أني دخلت أجواء البطولة. سأدخل كل مباراة مقبلة بحماس وحيوية“.

وسوك هو واحد من بين أربعة لاعبين يشاركون في البطولة لأول مرة على الإطلاق وتأهل إليها بشكل مفاجئ بعد فوزه بلقب بطولة باريس للأساتذة التي انسحب منها فيدرر بسبب شعوره ببعض الألم.

وجاء قرار فيدرر ليضمن رفائيل نادال إنهاء العام في صدارة التصنيف العالمي وتلقى هذه الجائزة يوم الأحد.

وقال فيدرر عن اللاعب الاسباني الفائز بلقبي فرنسا المفتوحة وأمريكا المفتوحة وخسر أمام اللاعب السويسري في ملبورن “هو كان الأفضل على مدار العام. شارك في بطولات أكثر. كان ناجحا بشكل مذهل.

”لا أشعر بالندم لأني أعتقد أن لاعبا في سني وفي هذه المرحلة من مسيرتي قد تمضي الأمور معي بشكل جيد أو عكس ذلك“.

وفي وقت لاحق من الأحد سيخوض الألماني الشاب الكسندر زفيريف مباراته الأولى في البطولة عندما يواجه مارين شيليتش بينما يفتتح نادال مشواره يوم الاثنين بمواجهة ديفيد جوفين.

ترك الرد

Please enter your comment!
المرجو ادخال الاسم