ديوكوفيتش بطلا لأستراليا المفتوحة بعد مواجهة مثيرة مع ثيم

0
77

تُوِّج الصربي نوفاك ديوكوفيتش، بلقب بطولة أستراليا المفتوحة اليوم الأحد، بعد الفوز في المباراة النهائية على النمساوي دومينيك ثيم بـ3 مجموعات مقابل مجموعتين.
وجاءت نتائج المجموعات (6-4)، (4-6)، (2-6)، (6-3)، (6-4)، بعد أكثر من 4 ساعات من اللعب.
وهذه هي المرة الثامنة التي يفوز ديوكوفيتش فيها باللقب في ملاعب ملبون، فيما فشل ثيم في الفوز بأول لقب له في بطولات الجراند سلام.
وأحرز ديوكوفيتش لقبه الـ17 في مسيرته الاحترافية ببطولات الجراند سلام، ليقلص الفارق لـ3 بطولات مع متصدر القائمة السويسري روجيه فيدرر بـ20 لقبًا، ورافاييل نادال الثاني، والذي يملك في رصيده 19 لقبًا.
وضمن ديوكوفيتش، العودة إلى صدارة التصنيف العالمي، الذي سيصدر غدًا الإثنين، مستفيدًا من خروج نادال من ربع النهائي.

بدأ ديوكوفيتش المباراة بقوة بكسر إرسال ثيم في الشوط الثاني بعد تبادل طويل من الخط الخلفي، ليتقدم (2-0).
وعانى النمساوي، لحسم أول شوط له في المباراة على إرساله، إلا أن تألقه على الشبكة مكنه من تقليص الفارق إلى (3-1).
ورفع النمساوي من مستواه من الخط الخلفي في التبادلات الطويلة، وتمكن بعد تبادل طويل وصل لـ24 ضربة، من التحصل على نقطتين لرد الكسر، ونجح بالفعل في ذلك بخطأ من الخط الخلفي لديوكوفيتش.
وتحصل ديوكوفيتش على نقطة للكسر من جديد في الشوط التالي مباشرة، إلا أن النمساوي أنقذها بصعود مميز على الشبكة، ليعدل النتيجة (4-4).
وارتبك ثيم في الشوط العاشر، وارتكب الكثير من الأخطاء المباشرة من الخط الخلفي، ليحسم ديوكوفيتش المجموعة الأولى في غضون 52 دقيقة بخطأ مزدوج على الإرسال من النمساوي.

وفي الشوط الثالث في المجموعة الثانية، تحصل ثيم على 3 نقاط للكسر، ترجم الثالثة منها بعد خطأ مزدوج على الإرسال من ديوكوفيتش، ليتقدم (2-1)
ومع ضغط ديوكوفيتش، على إرسال ثيم، تحصل على نقطة لرد الكسر في الشوط السادس، إلا أن النمساوي أنقذها بضربة أمامية قوية من الخط الخلفي، ليواصل التقدم (4-2).

ومع تسرع ثيم في محاولة إنهاء النقاط بالأسلوب الهجومي، رد ديوكوفيتش الكسر في الشوط الثامن بخطأ مباشر من ثيم على ضربة الباكهاند بمحاذاة الخط، ليعدل النتيجة (4-4).

وفي الشوط التاسع تحصل ديوكوفيتش على تحذير لتخطي الوقت المسموح بين النقاط، وفي نفس الشوط وأثناء تحصل ثيم على نقطتين لكسر الإرسال، تخطي الصربي الوقت المسموح من جديد، ليحرم من إرساله الأول، ويتمكن النمساوي من استغلال ذلك وكسر إرسال الصربي وحسم المجموعة بعدها في غضون 49 دقيقة.
وانخفض مستوى ديوكوفيتش بعدها، وارتفع عدد الأخطاء التي يرتكبها من الخط الخلفي، ليكسر ثيم الإرسال في الشوط الأول من المجموعة الثالثة ويتقدم (1-0)
وتحصل ديوكوفيتش في الشوط التالي على فرصة لرد الكسر، إلا أنه واصل ارتكاب الأخطاء، ليحسم ثيم الشوط ويواصل التقدم (2-0).
ازدادت ثقة النمساوي في النفس أكثر مع تقدم المباراة وبخاصة ضرباته من الخط الخلفي التي عاني ديوكوفيتش في التعامل معها، ليتمكن ثيم من التحصل على كسر إرسال آخر والتقدم (3-0).

ترك الرد

Please enter your comment!
المرجو ادخال الاسم